منتديات خواطر مثاليه في واحه مصريه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




((( لصوص ))) للقدير رضا عفيفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

((( لصوص ))) للقدير رضا عفيفى

مُساهمة من طرف Medhat Mokhtar في الخميس يناير 21, 2016 12:42 pm

قصة قصيرة


لصوص


يوم جمعة حار من أيامِ أغسطس.. قفز أحد الطفلين فوق ظهر الأخر إرتكز بكلتا يديه فوق الرصيف الملتهب .. تقافزا في وجل , وأنهيا اللعبة بأن جلس أحدهم في ظل صندوق القمامة الكبير الذي ينامان بجانبه.
قفز الأخر الي جوفه يبحث بين الأكياس السوداء المكدسة بداخلها عن طعام , لم يجد . برغم ذلك أسعدتة قطعة بلاستيكية من بقايا لعبة قديمة مفككة .. تناوب الطفلان اللعب بها مرة بأرجلهم الحافية ومرة بإلقائها لبعضهم البعض كأنها كرة .. الجوع غلب . أمسك بها ووضعها بين طيات سرواله المتعدد الرقع .. الممزق من فوق الركبة .
وانطلقا من الشارع الضيق الي الخارج .. ثم تسمرا في مكانهما ..عندما فتحت حقيبة السيارة الفارهة فجأة ودون أن يكون الي جوارها أحد . بحذر شديد أخذا يقتربان . كانت شديدة الاتساع يستطيعان النوم فيها والاستمتاع بالدفء .. كان الصبي يلهو بالريموت الخاص بسيارة أبيه ويتمتع كثيراً وهو يراهما يقتربان في ذهول منها . لمح أحدهما بطيخه كبيرة الحجم وإلي جوارها رزم كثيره ومتناثرة بألوان عديدة داخل الحقيبه تغطيها بعض الجرائد .. الأهرام .. الأخبار .. الجمهورية .
وفي لحظة كانا يضعان أيديهم الممصوصة تحت البطيخه ويهرولان بها . وقبل ان يصرخ من بالشرفة . إمسك حرامي ..
كانا قد إختفيا خلف العمارة من الجهة الشرقية ولم يلحق بهما أحد .. وأنشغل
كل من تجمع علي صراخ الولد بالعملات الورقية التي تناثرت بداخل حقيبة السيارة . ولكن في لمح البصركان صاحب السيارة يغلقها بالريموت. وينزل مهرولاً .
في ظل صندوق القمامة. وبقبضة جائعة عطشاً إنشقت بطن البطيخة وتناوبا عليها في صراع أبدي ,حتي تمزقت تماما ولم يبقي منها شئ ليلقي في الصندوق .
عندما سمعا صوت طفل يقول ..
.. هاهما اللصان.
وبظلال كئيبة عملاقة. تقدم الشرطي وأمسك بكليهما من قفاه .. ودفعهما أمامه ركلاً وضرباً .. والأخريتقافز في سعادة .
وكان والده يحشد نقوده داخل حقيبة سوداء كبيرة ..وفي غرابة وضع الولد يده البضة في طيات .ملابس الطفل الممزقة .. وأنتزع اللعبه البلاستيكيه وهو يردد..
.هات يا حرامي هذه لعبتي .
قبل ان ينطق بكلمة وكزه الشرطي وهو يردد لصوص ..حراميه.. حتي اللعبة. . ودفعهما أمامه وهو يردد العبارة في آليه .
رمقهما الولد وهويمسك بيد أبيه داخلاً إلي العمارة .. وضحك . ثم ألقي ببقايا اللعبة من يده .وأمسك بورقة النقود قبل ان تطير من حقيبة والده.


تمت
رضا عفيفي السيد
القاهرة
19/2/2004
( نشرت الاهرام المسائي ... المجموعة القصصية خيط من حرير )
avatar
Medhat Mokhtar
Admin

عدد المساهمات : 734
تاريخ التسجيل : 03/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aszx12.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى