منتديات خواطر مثاليه في واحه مصريه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

مايو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




((( علاقات إجتماعية بين المواجهة وبين التصادم ))) د/ مدحت مختار

اذهب الى الأسفل

((( علاقات إجتماعية بين المواجهة وبين التصادم ))) د/ مدحت مختار

مُساهمة من طرف Medhat Mokhtar في الثلاثاء فبراير 07, 2017 7:11 pm


{{ أسرة الواحة راقية العقول بالفكر والثقافة }}
****************************
أجمل تحياتى أليكم وفى لقاء متجدد وموضوع جديد أخر لكى نبحر سوياً فى أغوار النفس البشرية والمزيد من علاقات إجتماعية سوية وذلك من خلال تلك المقالة وموضوعها اليوم (( علاقات إجتماعية بين المواجهة وبين التصادم ))
سوف أبدأ مقالى بسؤال هام يواجه به كل إنسان نفسه ،،
هل تحب لنفسك أن تكون إنساناً صريحاً مواجهاً للحقائق تفيد وتصلح من حولك أم تكون إنساناً تصادمياً تفرض سيطرتك وآرائك على الأخرين ؟
بالقطع سوف يجيب الغالبية العظمى بتفضيل المواجهة والصراحة والإفادة للغير أيضاً وإن كان البعض يفضله دون أن يعمل به .
إن الأسلوب المتبع فى كلا الأمرين السابقين والتفرقة بينهما يكون الفيصل فيه لغة اللوم والعتاب بين شخص وأخر أو بين شخص وجمع من الأخرين .
لابد أن نعرف أولاً أن هناك فرقاً بين اللوم وبين العتاب :
## اللوم يعنى التأنيب والتوبيخ وقد يصل إلى حد الأستهزاء والسخرية بالأخرين ،،
## أما العتاب فيتجه نحو النصح والأرشاد بالمحبة ويكون هدفه التشجيع والتحفيز للأفضل من السلوك .
أجد أن من أهم عوامل التفتت فى العلاقات الإجتماعية هى أن تكون لغة الشخص الدائمة مع الأخرين اللوم الدائم مع كل موقف سواء يستدعى ذلك أو كونه أتفه من أن توجه له دائماً الأنتقادات فى سلوكه بل الأتهام أيضا مع كل تصرف يمارسه ،،
اللوم الدائم يضع الملوم إلى حد المتهم ومن ثم عليه أن يدافع عن نفسه وبالتالى يؤدى هذا الشعور بالأختناق والضيق إلى حد قد يصل إلى كراهية اللائم بالأبتعاد عنه وتجنبه تماماً وبالتالى يفقد اللائم بأستمرار المزيد من الأصدقاء يوماً بعد يوم حتى يصل إلى حالة من العزلة عن الأخرين .
كذلك لاننسى أن اللوم الدائم المصاحب بالتوبيخ من الوالدين لأبنائهم يفقدهم الثقة بالنفس وبالشعور الدائم بالأحباط ومن ثم العجز والفشل الدائم .

# أما العتاب فله شأن أخر ،، فيه راحة للنفس بتوجيه نصيحة إرشادية لتجنب سلوك قد يلحق الضرر بالشخص ذاته أو بالأخرين .
‎ العتاب يعتبر فنّاً من فنون التّعامل مع الآخرين، ولكنّه لا يكون أسلوباً فعّالاً إلا إذا استخدم في الوقت المناسب، ومع الشّخص المناسب، وبطريقة تدعو للنّصح والحقّ والصّدق، بعيداً عن الذّمّ والشّتم وجرح المشاعر
## كيف نستخدم العتاب وكيف تصل به إلى أفضل نتيجة ؟
**********************************
١- تحديد موضوع العتاب : حاول ألا تبالغ فى عتابك ولا تحول كلامك إلى نوع من التوبيخ، ولا تكرر ما تقوله ولا تلح كثيرا، حتى لا يتحول كلامك إلى نوع من الهجوم غير المحبب.
٢- خطأ اللامبالاة : تحدثت عن عدم المبالغة فى العتاب ،، أيضا ألا ينقص عن الحد الذي يجعله فعالا، فالتهاون أحيانا يؤدي إلى استسهال الأمر من قبل صديقك، ومن ثم يتمادى في عدم مراعاة ما يضايقك.
٣- تجنب الأتهام : فلا يجب أن تضع صديقك موضع المتهم، فتضطره إلى الدفاع عن نفسه بطريقة تبدو وكأنه يبرئ شخصه من تهمة مؤكدة، فذلك يوغر صدره تجاهك، وربما تخسره جزئيا أو كليا.
٤- الدقة فى تحديد الموضوع : عندما تعاتب صديقك حدد بدقة الأشياء التي ضايقتك منه، بمعنى أن تضع النقاط على الحروف، مع التأكيد عند عتابك أنك باق على صداقته، وأن عتابك ما هو إلا من باب البقاء على الود القديم.
٥- أدب الحديث : فلا تستخدم أبدا كلمات خارجة عن الأدب، وأنتقى ألفاظك بعناية، حتى لا تحرج صديقك فلا يعود ينسى كلماتك.
٦- الهدوء دون إنفعال : لا ترفع صوتك، وتكلم بهدوء ودون انفعال، وتذكر أنك تعاتب ولا تتشاجر.

أستكفى بهذا القدر مع حضراتكم وبإنتظار ماتطرحونه من أسئلة وإستفسارات والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
avatar
Medhat Mokhtar
Admin

عدد المساهمات : 924
تاريخ التسجيل : 03/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aszx12.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى