منتديات خواطر مثاليه في واحه مصريه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




((( من أرشيف الذكريات ))) للقديره نجاة كلش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

((( من أرشيف الذكريات ))) للقديره نجاة كلش

مُساهمة من طرف Medhat Mokhtar في الجمعة أكتوبر 07, 2016 7:16 pm

خاص بالمسابقة ..قصة ...من أرشيف الذكريات .. .... لكل منا عالمه الخاص به , يطير في سمائه متى شاء وكيفما أراد , يحلق فيه عاليا على أجنحة السعادة , ليعانق عنان السماء , يعيش حياة سماوية بعيدة عن دنس الدنيا وزيفها وأوجاعها ......نجلس مع أنفسنا لحظات صفاء نستذكر فيها أحداث أسعدتنا , فتزين البسمة شفاهنا بأجمل لوحة رائعة وبكل ألوان الطيف ... ثم لا تلبث هذه البسمة أن تبدأ بالتلاشي تدريجيا ليحل محلها الأسى والحزن لذكريات أوجعت القلوب المنهكة ... ولعل أكثر الصور إلحاحا على الذاكرة صورة لإحدى صديقات الطفولة التي كانت وباختصار توأم الروح , نمت وكبرت معي , وصارت جزءا من روحي وقلبي , لا أطيق فراقها لحظة ..لكنني صرت أحيانا ألاحظ تغيرها تجاهي , فألتمس لها الأعذار تلو الأعذار..ولكن ابتعادها عني وتغيرها قد تكرر , شعرت بالحزن والألم , صارحتها بمشاعري , فأخبرتني أنها تحاول مساعدة صديقة جديدة تعرفت عليها حديثا , وهي تمر بظروف قاسية جدا , وأن ابتعادها هو لفترة مؤقتة ..شجعتها على ذلك , لما فيه من خير وإغاثة للملهوف .....ومرت الأيام ولم تعد صيقتي وتوأم روحي ... أحسست بأن الحياة صارت سوداء قاتمة , ولم أعد أشعر بالسعادة والراحة أبدا , فلازمتني الدمعة , توجهت لربي أن يريحني ويساعدني على نسيانها .. رجوته وتوسلت إليه ...ومرت الأيام الطوال , وغاب عني كل نبأ عنها ..إلى أن سمعت أنها مريضة تصارع الموت إثر مرض عضال ...همت على وجهي كالمجنونة أبحث عنها .. إلى أن وجدتها في أحد المشافي .. دخلت غرفتها ..ويا لهول ما رأيت !!! كانت هيكلا وشبحا وخيالا لإنسان كان يوما قمرا ساطعا ... أهويت بنفسي عليها باكية منتحبة , ضمتني بكل رفق وحنان , ودموعها الحرى تنزل فتحرق وجنتي , طلبت مني أن أسامحها , وأغفر لها تقصيرها وإهمالها .. وأن تلك الصديقة التي أهملتني لأجلها قد ركلتها برجلها بعد أن تعافت ووقفت على قدميها...حاولت أن أخفف عنها قدر استطاعتي , وأشعرتها أنني ما زلت أحبها كالسابق وأكثر , وأننا منذ اليوم لن نفترق أبدا ...ضحكنا , وبكينا ..وامتزج دمعنا ليرسم أجمل لوحة حب وصدق ووفاء .. وخفقت القلوب وعزفت أجمل لحن للأمل القادم ....وللحظات شعرت ببرودة في يديها ... نظرت إلى وجهها الشاحب تعلوه ابتسامة ... أدركت أنها الأخيرة لها في هذه الدنيا .!!!!!!!.......... أفقت من أحلامي وذكرياتي على رعشة قوية في جسدي , ودمعة ساخنة ألهبت وجنتي .....كم أنت غريبة أيتها الدنيا !!!! أتكون لحظة السعادة في اللقاء هي نفسها لحظة الشقاء في الفراق !!!؟؟؟؟؟؟؟؟ نجاة كلش ..
avatar
Medhat Mokhtar
Admin

عدد المساهمات : 734
تاريخ التسجيل : 03/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aszx12.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى