منتديات خواطر مثاليه في واحه مصريه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




((( قلم الخباز ))) للقديرة فنن الزيتونه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

((( قلم الخباز ))) للقديرة فنن الزيتونه

مُساهمة من طرف Medhat Mokhtar في الثلاثاء أغسطس 09, 2016 1:28 pm

قلم الخبّاز

هو : أخذ يتفحّص بنظره فتافيت الخبز المتناثرة على مائدة الطعام المُعدّة سلفاً بكل رعاية واهتمام وكأنّه يسبر أغوار تلك القطعة البعيدة عن يده , لولا صوت حركة الملعقة في صحن الطعام نبّهه الى ما هو عليه أو ما هو فيه .
هي : كانت تعرف إنّها تزوجت جسداً دون روح وكانت سعيدة في بادئ الامر لولا رتابة الحياة التي اخذت تعيشها معه وتتحسس طريقها الى روحها وقلبها والملل يدبّ في صدرها من مشهد يتكرر كل يوم .
هو : كان رفيقه الدائم قلمه , سلاحه الذي يصفه, يتكأ عليه في قوته وضعفه , الذي لا يكلّ ولا يمل منه , ترعرع معه منذ صغره , القلم الذي يستعمله والده لحساب اعداد الخبز في مخبز القرية الصغيرة وذلك المنظر الذي لا يُفارق مخيّلته .
القلم : صورة القلم وهو وراء أذن أبيه بعد انتهائه من إعداد الحسابات وبيع ما في المخبز من الخبز الى المستهلكين , إنّه قلم يتصاغر يوماً بعد يوم , بعد بريه بشفرة الحلاقة التي تعود لوالده ويتضايق كثيراً عندما لا يجده , فيجدّ بالبحث عنه كلّ افراد العائلة أمي , اخوتي وأنا بالطبع حتى نشعر بأنّ أبانا من دون قلمه صورة باهتة تنقصها الوانها.
هي : كانت تعرف أنّها مجرد نقطة من نقاط حروفه ومحطة يلتجأ اليها لسد جوعه وعطشه وحاجته , لم تفكر لحظة في طريقة للتخلص من هذا الوضع ولم تُكلّف نفسها عناء التفكير فيه لأنّها لم تعد تهتم إلاّ بما تريد هي , وقد عرف ذلك منها فبدأ يُعاملها على هذا الأساس لذلك لم يكن الحوار يطول بينهما إلاّ على ما يريدان في ظرف ما وزمان ما.
سأذهب الى بيت أهلي ... لا يُمانع
سأتأخر ليلا ... لا تُمانع
سأدعو صديقاتي ... لا يُمانع
سأسافر خارجاً ... لا تُمانع
وهكذا على امور كثيرة تدور مدار حياة ألفوا المعيشة فيها.
هو : كلّ همه كانت كتاباته التي أخذ الناس يتداولونها بكل شغف واهتمام , آراؤه المطروحة في كتبه محط نقاش وتحليل يُعجب هذا وغير راضٍ عنه ذاك , فكل ما يهمه هو شهرته , وضعه الاجتماعي وهذا السر المخفي الذي يخفيه عن جميع الناس حتى عنها هي.

فنن الزيتون
avatar
Medhat Mokhtar
Admin

عدد المساهمات : 734
تاريخ التسجيل : 03/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aszx12.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى