منتديات خواطر مثاليه في واحه مصريه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




((( همسات على باب الزمن ))) للقديرة ذكرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

((( همسات على باب الزمن ))) للقديرة ذكرى

مُساهمة من طرف Medhat Mokhtar في الجمعة فبراير 12, 2016 2:39 pm

هي ليلة طاب الهمس لقلمي في رحابها فجاء مراكب خلت من ركابها ورست في مراس„ فقدت أحضانها .....
اصدقائي صديقاتي طاب لقلمي سرد قصة قصيرة أتمنى أن تنال رضاكم ....


همسات على باب الزمن ......


....لسنوات خلت خلال أوقات تجوالي في أركان المنزل مافارقتها عيني للحظة خلت أنها تعتكف مع أطلالها غير مبالية بمايدور حولها.
أقترب منها أحادثها محاولا" حملها على الكلام لكن دون جدوى فأعود أدراجي مثقل الخطوات وفي داخلي ألم يمزق الفؤادي وغصة في الصدر تأبى الخضوع والإستسلام .
يدور في خاطري سؤال طالما عجزت حواسي في الرد عليه ...لماذا؟؟ . كل هذا الصمت ..
قطار العمر أسكنك يا أمي مساكن الصمت وقيدك بقيود العجز والبسك ثوب الوحدة .
سؤال لم أجد ردا" عليه سوى دمعة من العين فرت لتحرق ربيع مشاعري وتلهب مني القلب .
في يوم ليس كمثله من الأيام العابرات عدت من عملي دخلت المنزل فترامى إلى مسامعي صوتا" ملائكيا" برائحة الجنة 
أصغيت لنغامته وسرت على أثير زقزقاته حتى رست بي قدماي عند صومعة ملاكي الجميل فإذ بعيني تتكحل برؤية ماحلمت به من سنين طويلة .كانت لفؤادي كالسجن بتهمة قلب بكى أمه وقضى شهيد الحزن عليها .
وقفت للحظات وأنا في خضم وقع هول الصدمة عليي وما إن أخذتني الصحوة حتى أقبلت عليها وزرعتها بين أحضاني وسقيتها من مدمع مقلي كاسات الفرح بعودتها لربوع عمري .
هكذا مرت الأيام وتتالت الليالي وصوتها في أنحاء الدار يغزل مغازل الكروان بماطاب لها من دندنات كانت ترددها حلا لمسامعنا معانقتها .
ومرت الأيام تليها الليالي وها أنا أستيقظ من فلا اسمع صوتها من جديد أصابني الرعب أسرعت إلى غرفتها ناديتها أمي فلم أسمع حتى ولو تردادا" لصدى صوتي .
إقتربت منها حاولت جاهدا" أن أقنع نفسي أنها نائمة .
كل شيء„ كان قد انتهى ....
رحلت أمي .... رحلت ست الحبايب ....
رحلت من كانت جنتي ...
إنه موعد وداعك أمي ...
كيف ؟ لي أن أحيا بدونك ...
اليوم سرقت مني أخذك الموت وغيبك عني للأبد .
فكيف ؟ ستكون الدار من بعدك ..
ستسكنها خيالات وأشباح الفراق ظلام وليل غاب قمره حتى سماؤه لبست ثوب الحداد حزنا" عليه .
رحمك الله ياعمري ...
ستبقى روحك ساكنة في كل نبض„ ينبض في قلبي ورنين صوتك الحنون يعزف ألحانه على  أذني ويسري في مشاعري كالدم في الشرايين.
وإذا يا أمي مازارني ملاك الموت يوما" وحملني إليك كوني بإنتظاري سأكون حينها مشتاق كثيرا" لأحضانك .
أحبك أمي رحمك الله ورحمة الله عليك وجعل الجنة مسكن يليق بك ياملاكي .
سأشتاقك ياأمي ... ياقرة العين .


                      بقلم ذكرى ع.ب 
                       ٦/٢/٢٠١٦.....
avatar
Medhat Mokhtar
Admin

عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 03/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aszx12.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى