منتديات خواطر مثاليه في واحه مصريه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




## الحياة ## قصة للمبدع وليد اللهيبى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

## الحياة ## قصة للمبدع وليد اللهيبى

مُساهمة من طرف Medhat Mokhtar في الخميس فبراير 26, 2015 12:40 pm

وليد اللهيبي خاص بالمسابقة الشهرية الكبرى/// الحيـــــاة //// قصة قصيرة /// في جو ربيعي ساحر حيثُ جمال الطبيعة الرائع و الورود و الزهور المتفتحة الموسمية والدائمية بألوانها الجميلة المتنوعة وحيثُ الأشجار اليانعة الرائعة في مدينة بغداد وجوها الربيعي الجميل، قادته قدماه إلى حيث لا يدري ولم يقرر المكان الذي سيذهب إليه وحدها الصدفة قادته إلى ذلك وكأنَ قلبه كانَ دليله في سيرهِ هذا، بهرت عيناه مما رأى أن يقف الآن على حافة طريق الكورنيش الذي أحبه بل وارتبطَ به بذكريات جميلة أيام شبابه حيثُ كانَ من رواد هذا المكان، بُهرت عيناه من المنظر الهرم لحدائق الكورنيش وكأنها أصابتها الشيخوخة مثله، نهر دجلة الخالد لم يعد يحتوي على الزوارق الذاهبة الآتية تنساب مع مجرى النهر أحياناً وتتعاكس معه أحياناً أخرى بل ركنت في شريعة مهملة وكأنها أكوام حطام خشبي، والبساط الأخضر الذي كانَ يغطي أرضية الكورنيش من الثيل الرائع الجمال أصبحَ هو الآخر في وضع مزري مهمل مصفرةُ أعشابه وحدائق الورود ونبتات الزينة التي كانت تشع جمالاً بألوانها وعطورها قد غادرت المكان بلا رجعة . أكشاك الباعة وملاعب الأطفال قد تحولت إلى حطام باكي يشكي الإهمال والتعسف، وقفَ يعيد شريط ذكرياته الجميلة في هذا المكان هنا بدأت أول قصة حب مع أعز إنسانة لي هذا المكان كانَ شاهد الحب وشاهد الأيام الجميلة بيني وبينها هنا بدأت حياتي على حقيقتها، كانت هنا أريكة خشبية أجلسُ عليها معَ حبيبتي نتبادل أطراف الكلام والنظرات ومشاعر الحب وعنفوان الحياة على هذه الأريكة كتبنا أسمينا وعليها أيضاً قررنا الزواج وتمَ لنا ذلك، هنا كانت تنتشر شجيرات الورد ألجوري والكزانية والجربرة واليلدز وشتلات ورد الصباح كانت تغطي الجو برائحتها الزكية وتغير خضرة الحدائق إلى ألوان رائعة الجمال متداخلة الأشكال، أطرقَ ببصره ثمَ دمعت عيناه بألم ومرارة وانسكبت على خديه بغزارة كانَ على مقربة منه رجل هرم أكلَ الدهر منه وشرب. - قال الرجل الهرم : ماذا بكَ يا رجل - الرجل : لاشيء يا عماه فقط تذكرت أيام شبابي وحبي الأول والأخير - الرجل الهرم : وهل يبكيكَ هذا - الرجل : توفيت من أحببتها وهيَ زوجتي حيثُ هنا بدأنا وترعرعنا بينَ أحضان الحب ثمَ الزواج والآن قد ماتَ المكان الذي كانَ ينبض بالحياة - الرجل الهرم : لا بأس يا رجل أذكر الله كثيراً وأحمده على كل حال أن الأزمة التي نمر بها ستنتهي وستعود للمكان حياته وزواره وجماله بعد عودة الأمن والاستقرار يا ولدي . أومئ الرجل برأسه مقتنعاً بحديث الرجل الهرم ومسحَ دموعه بيديه محاولاً أعادة التوازن إلى نفسه وهوَ يردد ستعود الحياة ... ستعود الحياة . وليد اللهيبي
avatar
Medhat Mokhtar
Admin

عدد المساهمات : 734
تاريخ التسجيل : 03/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aszx12.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى