منتديات خواطر مثاليه في واحه مصريه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

مايو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




( فاقت حدود البدر فى إشراقها ) للقدير د، أحمد وجدى

اذهب الى الأسفل

( فاقت حدود البدر فى إشراقها ) للقدير د، أحمد وجدى

مُساهمة من طرف Medhat Mokhtar في الثلاثاء مايو 15, 2018 12:11 pm

فاقتْ حدود البدرِ فى إشراقها..
و تغلغلتْ فى القلبِ للأعماقِ ..
يا من ملكَ الكمالُ خصالها..
و من الشمائلِ كل ما هو راقِ ..
كل الجمال تجسدَ فى عيونها ..
فنظرةٍ تكفى كى تنسى الرفاقِ ..
رأت العيون بعد الذبولِ جفونها..
فتألقتْ و تبدلتْ إشراقِ ..
تأملْ فى مداعبة أفكارها ..
لتنعم برؤيةِ دمعها الرقراقِ ..
تمنيت لو بأشعارى طوقتها..
فتذوب كما يطربَ المشتاقِ ..
كبلَّتْ أوصالى من أطرافها..
وما تمنيتُ فكاكِ وصلها الطواقِ ..
هيهات أن أنسى همس وجودها..
فقد تخطتْ فى سحرها الآفاقِ ..
نور العيون طغى على جبينها..
فسبَحْتُ فى النظراتِ للأعماقِ ..
أطيرُ شوقاً متى تخيلتها..
فلا أسير على قدمٍ و ساقِ ..
وظننت أنى أغوصُ فى حسنها..
جذبتى دوامةَ الحبِ للإغراقِ ..
و تمايل القدُ حاملا فروعها..
بسطَ المكانَ بظلها الوراقِ ..
دعوتُ رب السماءِ لقربها..
فأنا لا أطيق لبعدها فراقِ ..
خروج الروح أهون من فراقها..
ليتنى قابلتها فى غيرِ سياقِ ..
ضاع العمرُ و ما صادفتها ..
أصبحتُ ليلاً مظلماً فى محاقِ ..
مازلت متيماً فى عشقها..
هائم فى نورها البراقِ ..
فهل يا أقدار خلقتينى لها ..
أم إنها سراب و كعبه للعشاقِ ..
دعونى إذاً أطوف حول جيدها..
و أصلى على من ركب البُراقِ ..
بأحاسيسى قبل قلمى وجدى زيد
avatar
Medhat Mokhtar
Admin

عدد المساهمات : 924
تاريخ التسجيل : 03/06/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aszx12.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى